عيشها ياباني - Kaizen

عيشها ياباني - KaiZen

بنسمع كتير كلمة كوكب اليابان. بتصاحب الكلمة ديه دايما أبتكار جديد او اشادة بنظام معين او تصرف من الحكومة مع المشكلات المختلفة و لحد التصرفات الفردية اللي بيقوم بيها أفراد المجتمع الياباني. دايما تلاقي الكومنتات علي المواضيع ديه عن مدي الأنبهار بيها و مقارنتها بينا كشعب عربي او مصري و كومنتات تانية بتسخر من تردي الوضع الحالي في بلادنا و بتمثل مدي انهيار الروح المعنوية و تحقير الذات. ليه الكلام الوحش ده مش للدرجادي يعني. لا للأسف أعدائنا نجحوا انهم يزرعوا في دماغنا فكرة العجز أننا دول عالم تالت في مرتبة أدني من باقي صفوة البشر في الكوكب اللي هما منها طبعا. و أول وسيلة لترويض أي كائن في الدنيا و السيطرة عليه انك تثبتله انه أقل منك او ان ليك فضل عليه سواء انك اذكي و عندك رؤية أعمق او بتوفرله سبل البقاء.
بس ديننا أمرنا أننا ناخد بالأسباب و نشغل دماغنا عشان نفهم و نقدر نطور من نفسنا و لما عملنا كده في فترة ما في التاريخ كنا أسياد العالم.
اليابان بعد الحرب العالمية التانية و بعد ما اتضربوا بقنبلتين نوويتين و بغض النظر عن الخسائر البشرية و المادية. الخسائر المعنوية الناس اللي عايشة بعد ماشافت حاجات مروعة لو قعدنا نوصف مدي بشاعتها مش حنقدر. اليابان دولة مواردها قليلة بنية تحتية منهارة حرب استنفزت ثراوتها و سابتها هزومة و مديونة و روح معنوية تحت الأنقاض.
من وسط العتمة و السواد ده كله ظهرت كلمة Kaizen للوجود عشان تنتشل أمة بأكملها من الحضيض لدولة من القوي العظمي في العالم و مثال يحتذي بيه و يتضرب بيه المثل.


يعني ايه KaiZen وظهر أمته?
ترجمتها حرفيا يعني التغيير للأفضل.و علي بعضها كده التحسين المستمر.
تم تقديم مصطلح كايزن لأول مرة عن طريق تاييشي أوهونو 1943 و اللي كان وقتها شغال زي مشرف أنتاج في ورشة محركات مصانع تويوتا.وقتها كان دور اهونو هو العمل علي تطوير خط أنتاج المحركات و بعد مجهود و دراسات كتيرة خرجلنا بأستراتيجية الانتاج المعروفة بأسم (TPS - Toyota Production System)  و اللي كان ساعتها بينقسم الي قسمين كايزن و أحترام الأشخاص العاملين في المكان.

 التحسين المستمر و أحترام الموظفين هما اللي قام علي عاتقهم نظام أنتاج تويوتا الحديث و اللي تم أنتشاره في العالم علي يد ماساكي ايماي اللي ألف كتاب يشرح فيه مصطلح كايزن و نظام أنتاج تويوتا و نشره في كل أنحاء اليابان و أتكرم من أمبراطور اليابان بسبب القيمة اللي ضافها للدولة و مؤسساتها. مصطلح Kaizen خدته الولايات المتحدة بعد شوية أضافات و سميته فيما بعد (lean manufacturing).
كل واحد في المصطلحات ديه وكيفية نقلة و تطبيقه علم و بيتكتب فيه كتب بس أحنا حنحاول نعمل تلخيص لمصطلح كايزن بس النهاردة لأنه مش بس ليه علاقة بالصناعة مصطلح كايزن أتحول لفلسفة ممكن يتم تطبيقها في شتي مجالات الحياة حتي ممكن تطبقه أسرة في بيت أو شخص في مكتبه أو مذاكرته و حيفاجأ أزاي تغييرات طفيفة ممكن أزاي تؤدي لنجاحات كبيرة في المنظومة اللي حيطبق فيها النظام ده.
التحسين المستمر في أيه بالظبط ممكن يحسن أي منظومة.تحسين بسيط صغير كل يوم من كل فرد ممكن يؤدي لنجاحات باهرة تبدأ بتقليل الهدر أو بالياباني مودا (Muda).
الهدر هو عدو التحسن و التطوير تم تقسيم الهدر في العملية الصناعية  الي مودا التخزين, مودا الوقت, مودا الأخطاء و مودا الحركة.
كل مودا أو هدر من دول بيضيع و لو ثواني في العملية الأنتاجية و دور كل واحد في المنظومة أنه يقترح ايه اللي ممكن يقلل الهدر في مكانه عامل النظافة المدير عمال النقل المهندسين السواقيين.كل ثانية في نظام كايزن بيتم توفيرها لها مردود و عائد كمجمل بيرفع كفائة المنظومة ككل.



بما أننا داخلين علي سيزون الدراسة حنحاول نطبق نظام كايزن علي نفسنا كطلاب ونناقش كايزن الدراسة.
كل واحد مننا يقعد و يكتب كده ايه المودا اللي في حياته كطالب.

كايزن الدراسة:
مبدأيا ححدد المودا اللي كانت موجودة في حياتي كطالب:
- مودا المواصلات:المواصلات كانت بتضيع من يومي تقريبا من ساعة لساعتين و من مصروفي اليومي نصه تقريبا.
- مودا المحاضرات / المدرسة / الدروس: المحاضرات او الدروس كانت بتاخد نصيب الأسد من اليوم غالبا من 8 الي 4 عالأقل. و الدروس ممكن تاخدلها زيادة ساعتين.
- مودا تناول الطعام: علي الأقل 3 وجبات يوميا الوجبة بتاخد من حوالي نصف ساعة لساعة ولو بتاكل قدام التلفزيون أو مشغل حاجة عاللاب ممكن تاخدلك ساعتين في وجبة منهم عالأقل.
- مودا المذاكرة:القرار نفسه ممكن ياخدله وقت كبير لو مخدش وقت المذاكرة كله و تلاقي نفسك وقت النوم جه
- مودا النوم: ده حوار في حد ذاته لا حنام لا مش حنام مش جايلي نوم طب خلاص حذاكر لا كبس عليا النوم انا حنام و اصحي اذاكر بليل.لا انا مش فايق انا حكمل نوم للصبح و اذاكر من اول اليوم .............

أنا متعرفتش علي نظام كايزن الا بعد ما أتخرجت مش حدعي اني جهبز يعني و كنت عارفه ساعتها بس كنت ساعتها حضرت ندوة عن أدارة الوقت , و كانت بتتكلم عن أهدار الوقت و فهمت ان مش كل المهدرات حقدر اشيلها او قللها بنفس المقدرا.
- مودا المواصلات: ده شر ولا بد منه بس انا كنت بيتني ميكروباص عالاقل نص ساعة و لما بيجي بياخد تلت ساعة يعني 50 دقيقة و ده في اول مواصلة اللي لقيته ان المشوار قريب لو خدته مشي بياخد حوالي 25 دقيقة فبيوفرلي حوالي نص تمن المواصلات و نص الوقت تقريبا.
-مودا المحاضرات: كان ممكن أشغل الفواصل بين المحاضرات و اللي كانت بتوصل ل3 ساعات في بعض الاحيان في المذاكرة او في القراية او تحضير التقارير بس انا كنت بقعد عالقهوة الصراحة.
-مودا تناول الطعام: انا ليا حلقة او وجبة واحدة اشوف فيها التلفزيون مع الاكل مع ان ده مش صحي يعني و كان نفسي أطبقه بس معرفتش.
-مودا المذاكرة: ديه نجحت فيها بس في الاخر قبل ما اتخرج في المواد اللي دكاترتها منطقية عالاقل تحديد وقت للمذاكرة و حتذاكر ايه لكل مادة ايا كانت الظروف بيوفرلك وقت مش ممكن تتخيله ممكن تنجح في مادة مفتحتهاش قبل كده بسبب التنظيم ده.
-مودا النوم: تنظيم ساعات نومك ب 6 ساعات عالاقل متواصل بالليل و ساعة قيلولة  في وقت معين انت محدده يوفلرلك وقت كبير جدا خاصتا في القرار المصيري بتاعةانا نايم ولا مش جايلي نوم لا في الساعة كذا انا حنام نمت منمتش عد عدد ساعات نومك من الوقت اللي حددته و قوم في الوقت اللي حددته حتلاقي نفسك جسمك اجباري ملتزم بالمواعيد ديه بس بعد تعود الموضوع متعب شوية انا عن نفسي مقدرتش أطبقه الا ايام قليله و رجعت للفوضي تاني بس في الكام يوم دول حياتي اتغيرت حرفيا و زاد نشاطي و تحصيلي في المذاكرة.
ملحوظة : كايزن الدراسة ده من وجهة نظري أيام ما كنت طالب كمثال نجحت في تطبيق حاجات منه و حجات لا و حجات بنسبة و كل شخص ليه المودا الخاص بيه و قدرة التعامل معاها متفاوتة. بس زي ما قلنا أي تغيير طفيف حيؤدي في المجمل الي نتائج كبيرة و هو ده KAIZEN بصورة مبسطة.
كان معكم #TRex_Magazine  من طوكيو Sayonara 👋👋👋👋👋.
Written by: Amr Khaled -T.Rex
#AK_TRex

التعليقات
0 التعليقات