حرائق كاليفورنيا البرية California Wildfires


California Wildfires حرائق كاليفورنيا البرية

 الساعة السادسة والنصف صباحـا بتوقيت ولاية كاليفورنيا ليوم الخميس الموافق الثامن من شهر نوفمبر للعام 2018، شرارة صغيرة تشتعل فى الغابات القريبة من مدينة بارادايس الأمريكية بالقرب من ساكرامنتو لتبدأ السلسلة الأكبر فى تاريخ الولايات المتحدة من الحرائق البرية التي تشهدها ولايات الغرب الأمريكي. حتي لحظات كتابة هذا المقال الموافق 20 نوفمبر وبعد نحو 12 يوما من 
  محاولات الاحتواء للدفاع المدني الأمريكي لم يتم احتواء سوي 70% فقط من الحريق المعروف حاليا باسم
Camp Fire 
 
حتي الآن بحياة ما يقرب من 79 شخصا من السكان ويمثل كبار السن الأغلبية العظمي منهم أثناء  Camp Fire أودي 
محاولاتهم الهرب من ألسنة اللهب أو خلال مقاومتها فى مساكنهم وكذلك أدي الحريق الي وجود خمسة اصابات بين عناصر مقاومة الحرائق مع احتراق ما يقرب من 20 ألف مبني سكني وتجاري بالمناطق المحيطة للمنطقة حيث بدأت الحرائق البرية. مدن كاملة مثل مدينة باراديس احترقت عن بكرة أبيها ولم يعد لها وجود. توضح الفيديوهات التالية بعضا من الحرائق التي تم تصويرها للحرائق   البرية  التي تحدث حاليا فى ولاية كاليفورنيا عن طريق العائلات الأمريكية أثناء هروبها من مدنها بغرض النجاة حيث يعرض الفيديو الأول هروب عائلة خارج حدود الحرائق حتي بر الآمان ويعرض الفيديو الثاني تحديدا مدينة بارادايس التي أصبحت فيما بعد  رمادا فقط بينما يعرض الفيديو الأخير وهو الأشهر أحد المواطنات أثناء هروبها من ألسنة النيران المحاصرة لطريق الهروب بينما تدعو الله للنجاة من النيران المحيطة بها




منذ الثامن من نوفمبر وحتي الآن اشتعل ما يقرب من 70 حريقا بريا فى كاليفورنيا تم السيطرة عليها جميعا باستثناء (كامب فاير) و(ولسلي فاير) وهما الأكبر حيث تم السيطرة على 70% من الأول بينما تم السيطرة على 96% من الأخير لكن كامب فاير هو صاحب الخسائر البشرية الأكبر كما ذكر فى المقطع السابق بينما حصد ولسلي فايرالقريب من مدينة ماليبو أرواح ثلاثة مواطنين . وأصاب ثلاثة من مكافحي الحرائق وتسبب فى تدمير ما يقرب من 1500 مبني. تظهر الخرائط التالية الأماكن التي يحيط بها خط  النار والحرائق التي تم اطفائها والسيطرة عليها حتي الآن حيث تظهر الخريطة الأولي والتي يتم تحديثها بشكل يومي على جميع الحرائق التي حدثت وتحدث منذ التاريخ المذكور ويمكن ملاحظة أن جميعا تم السيطرة عليه باستثناء كامب فاير وولسلي فاير بينما تظهر الخريطة الثانية كامب فاير ومدينة بارادايس المحترقة بشكل مقرب وتعرض الخريطة الثالثة ولسلي فاير بشكل مقرب أيضا بينما تظهر الخريطة الرابعة المناطق الساخنة التي تشكل بداية للحرائق البرية الموسمية فى الولايات المتحدة وشمال أمريكا الجنوبية والمكسيك ويظهر كذلك النصيب الأكبر للغرب الأمريكي من تلك الحرائق البرية







 لكن لماذا يعد هذا العام هو الأسوأ؟ ت تكمن الاجابة على هذا السؤال فى أن حتي نهاية العام 2017 الذي كان يعد الأسوأ من ناحية الحرائق البرية احترق ما يقرب من 1,381,405 هكتارا من الأراضي -أي ما يقارب من 5,590 كيلومتر مربع من المساحة- نتيجة لنحو 9100 حريقا بريا وتسبب فى تدمير ما يقرب من عشرة آلاف مبني بينما حتي الوقت الحالي وحتي شهر نوفمبر احترق  1,667,855 هكتارا -أي ما يقارب من  6,750كيلومتر مربع من المساحة- وهو الرقم الأكبر وتسبب فى وفاة 45 مدنيا واثنان من مكافحي الحرائق. يمكن توصيف ذلك الرقم بأنه يمثل ثلاثة أضعاف مساحة جزر القمر ونصف مساحة دولة قطر وثلثي مساحة دولة لبنان ليظهر المدي الحقيقي لتلك الحرائق البرية. الصور التالية تم التقاطها من وكالة الفضاء الأمريكية ناسا للحرائق فى ولاية كاليفورنيا





يتم توصيف الحريق أنه حريق بري عندما تكون مساحته 500 هكتارا أي نحو اثنين من الكيلومترات المربعة ويظل السبب الرئيسي لبداية اشتعال النيران غير أكيد حيث أن الفترات شديدة الحرارة والجفاف التي تشهدها المناطق الغربية والجنوبية من الغرب الأمريكي تشجع حدوث أبسط الحرائق من أشياء بسيطة ويعود 80% منها الي أسباب بشرية مباشرة كنيران مخيمات أو ناتجة عن البشر ومعداتهم. 

علي الجانب العلمي للحرائق البرية فان درجة حرارة الاشتعال الذاتي للأشجار تقارب 300 درجة مئوية وهي بالتالي تحتاج مصدرا للحرارة لكي يتم الحريق. مثلث الحريق الظاهر فى الشكل التالي يوضح أن الحريق يتطلب ثلاثة عناصر أساسية وهي الوقود الذي  يحترق ووجود مصدر الاشعال الحراري الذي قد يكون بتدخل بشري والهواء أو الأكسجين تحديدا لكي يبدأ الحريق وبالتالي تواجد تلك العناصر بشكل دوري موسمي خلال النصف الحار من السنة - أي خلال شهري الصيف والخريف الجاف - يساهم في حدوث الحرائق بشكل سنوي.



 لكن يظل العنصر الأهم وخصوصا خلال شهر الخريف هو سرعة انتقال الحرائق نتيجة للرياح الموسمية حيث أن المناطق الجبلية المتواجدة فى الغرب الأمريكي تساهم فى تغيير سرعة الرياح وارتفاع درجة حرارتها بمعدلات تصل الي 15 درجة مئوية خلال دقائق أثناء مرورها بين الجبال لتشكل العنصر الأبرز لسرعة انتشار النيران خلال الغابات والمناطق السكنية المحيطة بها. تعرف تلك الرياح باسم Foehn Wind  وهي ظاهرة طبيعية تحدث فى الأماكن الجبلية ويمكن تفسيرها بالشكل التوضيحي التالي والتي تصل سرعتها فى الوقت الحالي الي نحو 64 كيلومتر فى الساعة باتجاه المحيط الهاديء


يمكن الاستزادة من معرفة الظروف الخاصة بالرياح من الروابط الموجودة فى نهاية المقال بينما يشمل الرابط الأخير الخريطة التفاعلية للحرائق البرية التي يتم تحديثها بشكل يومي للغرب الأمريكي.

يشارك في الوقت الحالي نحو 650 اطفائيا أمريكيا وطبقا لوسائل الاعلام الأمريكية تم الدفع بنحو خمسة عشر ألفا من المدانين قضائيا يتم محاسبتهم ماليا بالساعة لمكافحة الحرائق المستعرة فى الولاية الأمريكية المشهورة بصناعة السينما العالمية والتي فقد بعضا من نجومها منازلهم نتيجة لتلك الحرائق خلال الأيام الماضية بينما يعاني سكان مدينة سان فرانسيسكو من الدخان الناتج من تلك الحرائق مما اضطرهم للاستعانة بالكمامات بشكل يومي خلال قضاء الأعمال والخروج للشوارع كما يظهر فى الصورة الأولي بالأسفل بينما أغلقت منشآت حكومية أبوابها مثل جامعة بيركلي الشهيرة حتي انتهاء الأثار الناتجة عن الحرائق الحالية مما يؤكد خطورة الوضع وحدوث تفاقم شديد للوضع البيئي للولاية وقد يكون ذلك دليلا جديدا على الآثار السلبية لتغير المناخ والتي تحدثنا عنها فى مقالين سابقين بعنوان كرات الظل وكارثة تغير المناخ.





Written by : Mohamed Khaled
#Mohamedkh5
#TRex_Magazine
:المصادر 
https://www.weather.gov/media/rnk/research/HighWind_RNK_Final.pdf
https://journals.ametsoc.org/doi/pdf/10.1175/BAMS-D-14-00194.1
https://projects.sfchronicle.com/2018/fire-tracker/


هذه صفحة حديثة
التعليقات
0 التعليقات